حقنا في الكلام

الكلمة ايد
الكلمة رجل
الكلمة باب
الكلمة نجمة كهربية في الضباب
الكلمة كوبري صلب فوق بحر العباب
الجن يا احباب
ما يقدر يهزموا

Tuesday, April 28, 2009

Mass Sexual Misconduct

WARNING: This article contains profanity and other expletives that may be offensive to some. Read at your own risk.


When I was living in Egypt, in the early 90s, I was subjected to sexual harassment on a daily basis. From the clerk at the grocery store all the way to the guy taking my order for pizza delivery, sexual harassment in Egypt is very common. Some behaviors that constitute sexual misconduct in Western societies are even completely acceptable in Egypt such as whistling and verbal abuse of women passing by. As women, we are often taught that there is something wrong with us and that perhaps we give the wrong signals or do something to attract the attention of sexual predators. Nothing could be farther from the truth. I recall some of the things I've experienced - some of them funny, some scary.

The average Egyptian girl, including myself, suffers sexual abuse almost constantly as a normal part of her life. The following is a variety of what I've experienced while living in Egypt:

Unwanted sexual advances (in public places)
- You're very pretty let's have sex.
- Your hands are very soft (getting back my change at the grocery store)
- I want to fuck you.
- Can I squeeze your breasts?
- Are those real? (as he ogles my breasts)
- Your butt is marvelous.
- I have a big penis.
- My friends tell me I have a big penis.
- Are you a virgin?
- My wife is too loose now, do you want to have sex?
- You're a mozza!
- Do you like cucumbers? (Although that question seems harmless I can't think of anything but a sexual connotation when it's yelled at me as I enter a pharmacy)
- the very popular "If you're my friend then you'll have sex with me so I can practice before I get married"

Frotteurism ("non-consensual rubbing against another person to achieve sexual arousal")
I have been exposed to that on buses, subway stations, line-ups, various crowded places and even on the subway car designated for women only.

Sexual coercion
- a sleazy professor demanding payment in the form of sex to increase my marks
- various family members who demand it in the form of psychological intimidation
- cab driver who kidnapped me for three hours and wouldn't stop the car until I agreed to be romantically involved with him (I was afraid to leave the house for a week and I couldn't approach cabs for a month)

Sexual violence
- pinned to the wall by an armed guard with a rifle who intended on tearing my clothes off to violate me

Men in cars and various other places insisted on exposing their genitals to innocent bystanders, including me. (too many to remember)

All of the above behaviors are unambiguously unacceptable. However, they occur in Egypt with such regularity that it has almost become the norm.

There has got to be something wrong. If it's not mass sexual misconduct, then what is it?


كثيرا ما تعرضت للتحرش الجنسي عندما كنت اعيش في مصر في اوائل التسعينات، بدأ من بائع البقالة وصولا إلى عامل توصيل البيتسا. التحرش الجنسي في مصر شيء معروف، فبعض التصرفات التي قد يحاسب عليها القانون الغربي تعتير شيء عادي على ارض مصر مثل معاكسة المرأة بالكلمات الخارجة او التصفير، إلى جانب ان المراة تتحمل في مصر تحمل ذنب من يعاكسها. عندما اتذكر بعض مما مررت به اشعر انها تجارب مضحكة ولكن احيانا تكون تجارب مرعبة.

التحرش الجنسي اصبح جزءا لا يتجزء من حياة الفتاة المصرية، وإليكم بعض من الأمثلة التي لمستها بنفسي خلال معيشتي في مصر:

تلميحات جنسية سخيفة في اماكن عامة

- إيه الجمال دا تيجي ننام مع بعض

- إيديكي ناعمة قوي (بائع يعطيني الخردة)

- ممكن أنيكك

- أغوص في صدرك (ودا حقيقي يصاحبه تدقيق النظر في صدري)

- بزازك دول بجد؟

- طيزك تحفة

- على فكرة بتاعي كبير

- على فكرة صحابي بيقولوا لي إن بتاعي كبير

- انتي عذراء؟

- مراتي وسعت أوي، تنامي معايا؟

- دانتي موزة

- بتحبي الخيار؟

احتكاكات جسدية

تعرضت لإحتكاكات جسدية في الأوتوبيس المترو وفي اي طابور وفي اماكن مزدحمة وحتى داخل عربة المترو المخصصة للنساء فقط

إبتزازات جنسية

- لو انتي صحبتي بجد يبقى ننام سوا عشان أتعلم قبل الجواز

- استاذ جامعي يطلب مداعبة جنسية مقابل رفع درجات مادته الخاصة

- قريب يستغل ضعفك النفسي ليداعب حواسه

- سائق تكسي اختطفني لمدة 3 ساعات يقود فيهم السيارة لإرهابي ولم يتوقف إلا عندما وافقت ان اعطيه بعض من الرومانسية.. بعدها لم اخرج من البيت لمدة اسبوع من شده الرعب ولم اقرب اي سيارة اجرة لمدة شهر كامل

العنف الجسدي

تهجم حارس امن وشدني على الحائط بكل قوة ومزق ملابسي


تجد الكثير من الرجال يعرضون على الملأ اعضاءهم الذكورية بكل تباهي للإناث المراين من جانبهم بما فيهن شخصي

كل ما ذكر اعلاه غير مقبول في اي مجتمع إلا إنه يظهر بوضوح في مصر لدرجة انه اصبح شيئا عاديا.

مؤكد هناك خللا ما، فهل من توضيح؟

In the interest of fairness, the translation was completed by the help of Don Quixote, though the profanity is authentic and was actually written by Wandering Scarab.

Sunday, April 26, 2009

مطلوب متطوعات

بنعمل فيلم تسجيلى إستقصائى بالجهود الذاتية يهدف لرصد ظاهرة التحرشات فى الشارع المصرى
الفيلم لا يتبع أى جهة رسمية أو قناة فضائية أو محلية ولا أى مركز ابحاث
طبيعة الفيلم تقوم على متابعة عدد من الفتيات والسيدات على الطبيعة أثناء سيرهم فى الشارع بالكاميرا
لمدة 5 دقائق .. وتصوير المضايقات التى يمكن أن يتعرضن أثناء سيرهن فى الشارع على الطبيعة
ثم يتم حصر عدد المضايقات بالنسبة لعدد الفتيات أو السيدات محل الدراسة
مطلوب متطوعات لتصوير الفيلم

Monday, April 20, 2009

الوقفة الإحتجاجية يوم 18 ابريل - حققنا نجاح والناس سمعت شكوتنا

لينك فيديو مصراوى ضد التحرشات



موقع محيط يذكر الخبر


اليوم السابع



الزوى للأخبار


لينك الصور

وقد عج المكان بوكالات أنباء من جميع انحاء العالم

Wednesday, April 15, 2009

The Justice System is in Snooze Mode

I still maintain the belief that desperate times call for desperate measures. News has been traveling fast about the latest public case of sexual harassment where blogger Asser Yasser was the victim. It is now evident (just as I had expected) that the law in Egypt is not designed to protect the victim. Not only that, but it seems that the trial was a total farce, as told to me by Asser herself. The judge dismissed the case without listening to any testimony from the plaintiff's side, and returned with a non guilty verdict for the offender. This is a slap on the face to every sexual crime victim out there.

Ladies, I implore you. Take it from someone who's been there. Carry a weapon. I can't stress it enough. If you don't like guns, then carry pepper spray, or use a stun gun. Learn how to defend yourself. The only way to prevent sexual assault is by NOT becoming a victim. If you cannot obtain a weapon, then learn some self defense techniques.

Use the weapons mother nature gave you. Be loud and scream. Don't yell rape. Instead yell FIRE. People respond more readily to the threat of fire.

Commit yourself 100% to the fight and forget your fear. Use it to stay alive. Use your fear to fuel your anger. Be angry and be vigilant about your survival.

The quickest way to incapacitate an assailant is his eyes. Steal his vision. Press hard with your thumbs in his eye socket to pop his eyes out. Or learn the more efficient method. Put a car key in your palm and make a fist while the key sticks out. Use your fist with the key to cut his eyes out.

Bite hard with your teeth, enough to tear flesh. If you bite hard enough you will crush bone. It is easier than you think.

Use your elbows and use your head against his nose and face. Crush his nose with your head.

Dig your heels in his genitals. It's one of the most vulnerable areas of the body along with the kidneys. Kick his sides where his kidneys are. If you kick hard enough you will rupture some of his organs. Do whatever you can to incapacitate him.

Be savage, be violent, and be safe. But most importantly, be prepared. Because the justice system does not have your back.

I realize that many will find my advice rather distasteful, but like I said, desperate times call for desperate measures. There are others who view it similarly too.

Wednesday, April 8, 2009

التحرش الجنسي السلبي

حكى ليا صديق الموقف التالي

كان في رحلة لايطاليا و كان له اصدقاء ايطاليين خرجوا كلهم لكافيه
صديقي ده شاف شاب
طويل القامة، شعره ناعم و مسبسب و مربوط ديل حصان، له بشرة برونزية جميلة و عيون عسلية اخاذه،
فاتراهن مع صحابه الطلاينة ان الشاب ده مصري
فاستغربوا و اصروا انه ايطالي بالذات بسبب شكله السابق شرحه
اصر صديقي المصري على رايه و قبلوا الرهان بمية دولار تتدفع من كل شخص في حالة اثبتوا انه مصري
راح صديقي للشاب و كلمه بلهجة مصرية خالصة
و كانت المفاجاة ان الشاب رد عليه بمصرية خالصة هو كمان
و بكدا اثبت صديقي لاصحابه انه صح في تخمينه
فساله واحد منهم ازاي قدرت تحدد انه عربي و بالذات مصري؟
فرد صديقي
عشان شفته بيلعب باعضاءه الخاصة بكل فخر في الشارع!

مين مننا احنا ستات مصر مشافتش راجل مصري بيعبث باعضائه بكل فجاجة و قلة ذوق كدا عيني عينك زي ما بنقول؟
المشكلة ان دي مش حركة غصب عنه او شيئ من هذا القبيل
دي حركة بيعملها اغلب الرجالة بكل فخر و تبجح و تباهي بالقوة اللي عنده
كانه بيلوح بعلم ولسان حاله بيقول
" بصي انا عندي ايه؟
بصي اقدر اعمل فيكي ايه؟؟
يعني بصراحة منظر مقرف اوي اني اكون ماشية في امان الله و الاقي واحد من دول مبسوط اوي و هو بيناغش المنطقة الخاصة اوي دي علني كدا في الشارع عيني عينك

ايه معنى التلاعب باعضاء الشخص بشكل علني في وجة المارة
من سيدات لاطفال
للناس بشكل عام؟
فين حس الخصوصية هنا؟
و ايه المدعي للتباهي انك تقف تشهر عن ذكوريتك العضوية و كاننا رجعنا للعصر الحجري لما كان كل غضنفر بيخبط على صدره و يعلي في صوته و يظهر قوته عشان يستميل الستات او يهزم اعداءه و يرهبهم؟
هل للدرجة دي متطورش الرجل من ايام العصر الحجري الى الان؟
ناهيك عن المرحلة الاسواء من النوع ده من التحرش الا و هي اشهاره او اظهاره على الملا كنوع من الترهيب و تخويف الناس بالذات الستات و كل جنس حوا
و نوع اخر هو ظاهرة التبول الارادي على حيطانك يا مصر
بجد ببقى عايزة الارض تنشق و تبلعني لما حد من زملائي الغير مصريين يروح مصر و يرجع يقلي انه انبسط بس، انا عند بس دي بمسك قلبي و اتشهد على روحي
بيشتكوا من الزحمة اقولهم بلد كبيرة
بيشتكوا من التلوث اقولهم من الزحمة
بيشتكوا من فهلوة المصريين عليهم اقولهم احنا دمنا خفيف و بنحب نهرق
لكن لما بيحكولي عن التحرشات و المناظر المخزية دي
ارد اقول ايه؟
احنا كدا برضو ولا عشان الزحمة ولا عشان التلوث ولا ايه بالظبط؟
يعني ايه التفسير المنطقي الطبيعي لامر شائن زي ده
اللي ممكن اقوله لصحابي لما احب اشجعهم على المجي لمصر؟
اعتقد ولا حاجة
و اعتقد ان ده اسمه تحرش جنسي برضو
بس بشكل سلبي
يعني الاخ اياه مش بيلمسك او بيسمعك كلمة سخيفة
لكن هو بيجرح و يتحرش بشعورك بشكل سلبي غير واضح و في الاخر هو فعلا مقربش منك
بس الاذى؟
مين يقدر يمنع اذاه النفسي على البنات لما بيشوفوا منظر مريض زي ده؟

ملحوظة: مؤكد كلامي هنا ميضمش كل الرجالة المصريين
اولا لاني مش بحب اعمم
ثانيا: لان فيه رجالة محترمة و لكن ده ميمنعش ان عندنا ظاهرة مقززة و مستمرة و متوغلة و اخذه في التفشي

Monday, April 6, 2009

الحجاب والمسيحية

يؤمن المسلمون بأن ما سبقهم من ديانات سماوية تم تحريفها على يد اتباعها لإشباع اهوائهم البشرية. وفي إعتقادي الشخصي وفي منطقي البسيط إنني عندما اؤمن ان شيئا محرف فلا آخذ به ولا ارجع له ولا استشهد به. ولكن في عالمنا الميكيافيلي كل شيء مشروع طالما انه يصل بنا إلى غايتنا؛ يعني تستطيع لي عنق آيات القرآن للوصل لغايتك، وتستطيع الإستشهاد بما تنكر للوصول لغايتك، وتستطيع ارهاب الناس للوصول لغايتك، وبل ولك ان تقتلهم ايضا للوصول إلى غايتك. وطالما إن كل الوسائل غلفت بالإيمان وتم تقفيلها بحب الله فلا خوف على الميكيافيليين ولا يحزنون.

أولا، من الأمور الملحوظة التي ألاحظها ويلاحظها غيرى من المناهضين للحجاب استدلال المؤيدين للححاب في دفاعهم عنه بملابس الراهبات كدليل على صحة وعفة الحجاب. فمعروف ان الراهبة ترتدي زيا يغطي جسدها من رأسها إلى اخمص قدميها ولا يظهر منها إلا وجهها وكفيها. ويستدل المسلمون على صحة وحقيقة الحجاب بملابس الراهبة المسيحية. والغريب والشاذ أن المسيحية ديانة محرفة في عرف المسلمين ومع ذلك يعطوا لأنفسهم حق الإستدلال على صحة ادعائتهم بالرجوع إليها. إما ان يبتعوا المسيحية بحذافيرها او يتركوها في حالها بحذافيرها.

ثانيا، الراهبة المسيحية لم يفرض عليها المسيحيون هذا الزي بل اختارته من نفسها ومن نابع حريتها الشخصية التي وهبها لها الله تعالى. الراهبة لم تخير بين الرهبنة أوالنار فاضطرت مسيرة لإختيار الرهبنة بل اختارته تطوعا وحبا في الله وإن لم تكن اختارته ما كان الله ليرجمها ابدا من ملكوت سمواته. كذلك الراهبة لم تخير بين وضع زي الرهبنة او الوضع في النار بل قررت ذلك بنابع من سلطتها الخاصة على نفسها. هذا إلى جانب ان الراهبة تكرس حياتها لخالقها فقط ولا تتزوج ولا تختلط بالناس إلا للأعمال الخيرية والإنسانية. هذا إلى جانب أن الراهب نفسه يفعل نفس الشيء بل ويضع ايضا ثيابا تغطيه من رأسه إلى اخمص قدميه.

إلى جانب شذوذ اعتماد المسلمون على المسيحية لإثبات صحة حكم من الأحكام الإسلامية، نجد انه لا يوجد اي تشابه بين الحجاب الإسلامي والرهبنة المسيحية؟ أولا، لا رهبنة في الإسلام والمرأة المسلمة ليست مجبرة على التأسي بالراهبة المسيحية، وعليه وإن تم غسل مخها بالكلام عن الراهبات فوجب غسل مخ الرجل ايضا بالكلام عن الرهبان المسيحيين؛ وعلى كل رجل مسلم ان يرتدي زي الرهبان ويغطي رأسه إلى اخمص قدميه. ثانيا المرأة المسلمة غير مخيرة مثل الراهبة المسيحية بل هي مسيرة إلى الحجاب كبديل للنار وللتعليق من شعرها يوم الحساب. نشأت المرأة المسملة في مجتمع لا تسمع فيه إلا إنها من اكثر اهل النار وسيتم تعليقها من كل شعره تظهرها لمعشر الرجال؛ فماذا تتوقعون منها؟ أن تضع الحجاب وهي مخيرة مثلما اختارت المسيحية الرهبنة وهي مخيرة؟ بالطبع لا، بل ستضعه رعبا وكرها وهي تقنع نفسها إن تعمل عملا يرضي الله ورسوله! ثالثا، الرجل المسيحي الراهب يغطي جسده بالكامل، ولكن الرجل المسلم يلبس الشورت والفانلة والكاب ولا يكتفي بالحرية التي ينعم فيها بل يخدع المسلمة بالكلام المعسول عن جمال ملابس الراهبة التي ترضي الله ويفتح لها الخزنة ابواب الجنة.

ويزعم الكثير من رجال المسلمين فيما هم زاعمون أن مريم العذراء كانت ايضا تغطي رأسها كما تظهر في الأيقونات المسيحية. ويفتنون النسوة المسلمات بكلام عن التأسي بالعذراء التي اصطفاها الله من بين النساء. وكل هذا الكلام يدخل ضمنا في الأساليب المستخدمة لغسل الدماغ بعيدا عن الحقائق والبراهين القرآنية والإنسانية. وينسى هؤلاء الغاسلون للأدمغة البشرية إن مريم العذراء - إن كانت صورها حقيقيه - كانت ترتدي زيا لا يخرج عن كونه زي جميع نساء عصرها؛ زي لا يليق إلا بالعصور الأولى. وإن قال لي احدهم ولما لا تتقيد النساء بزي العصور الأولي بما إنها عصور العفة والطهارة، اقول إنها لم تكن عصور عفة وطهارة، وإن وافقت هذا الكلام... ففي هذا الحالة فليتقيتد الرجل ايضا بزي العصور الأولى الذي يرونه في صور وايقونات المسيح بن مريم. فلنتقيد جميعا بزي العصور الأولى، النساء يتأسين بمريم في زيها والرجال يتأسوا بإبن مريم في زيه. وكما تظهر مريم بغطاء على رأسها يظهر ايضا ابنها المسيح بغطاء على راسه.

ومفيش حد احسن من حد

Sunday, April 5, 2009

سي السيد وأمينة

رحم الله الكاتب الروائي العبقري نجيب محفوظ والذي قدم لنا شخصيتين من اروع الشخصيات التي عرفتها السينما المصرية: سي السيد وأمينة. سي السيد الذي يمثل الذكر المصري بشحمه ولحمه كما لازلنا نراه إلى يومنا هذا مع فروق بسيطة، وأمينة كما لازلنا نراها اليوم أيضا والتي تمثل الأنثى المصرية. سي السيد كما رسمه الراحل نجيب محفوظ كان راجل يستعبد زوجته امينة لتلبي له مراده وتحقق له هواه بدون ان يتعب او يجهد نفسه؛ فهو الذكر صاحب الطلب المجاب والأمر المطاع والكلمات القاطعة. وتجد أمينة تتحمل كل الصعاب من اجل تحقيق رضى زوجها، تكد وتتعب لتحقيق اماني سي سيدها؛ فسعادة سي السيد مسئوليتها، رضاه مسئوليتها، راحته مسئوليتها، وما خلقت هي إلا لتكون آداة لتسهيل حياة سي السيد.

تعايش الناس بذكورهم وإناثهم وبكل وجدانهم مع شخصية سي السيد وأمينه، يمقتون تصرفات سي السيد ويتعاطفون مع امينة المغلوبة على امرها، يلقون باللوم على عاتقها؛ فهي من ارتضت هذا الذل وقبلته وصدقته وعاشته وكأن الله خلقها لتكون ذليله امام سي السيد. وتعايش الناس مع القصة وتعاطفوا معها لدرجة أنهم اصبحوا يتهكمون على كل رجل تشتكي منه زوجته بأنه "سي السيد". وتظهر هنا سخرية القدر في قوم يتهكمون على سي السيد واسلوبه وهم في الحقيقة يجلهون إن غالبيتهم يمثلون سي السيد وامينة؛ فالرجل المصري لا يخرج عن كونه سي السيد والمرأة المصرية لا تخرج عن كونها امينة.

سي السيد الماضي كان يبحث عن الراحة الدنيوية داخل بيته بعد ان يجد المتعة خارجه؛ يأمر امينة فتحضر له الطعام وتجهز له فراش الزوجية وترتب له سرير نومه وتراعي له أولاده في وقت غيابه وحضوره،. سي السيد الحاضر لا يختلف كثيرا عن سي السيد الماضي اللهم إلا بإختلاف التوجهات المصرية العامة. ففي حين أن سي السيد الماضي كان يسعى وراء راحته الدنيوية مستغلا امينة في ذلك، فإن سي السيد القرن الواحد والعشرين يبحث عن راحته في الآخرة مستغلا ايضا امينة في ذلك.؛ وفي الحالتين تجبر امينة على تسخير الصعاب وتحمل العذاب من اجل ان يأخذ سي السيد ما يسعى إليه. أمينة القرن الواحد والعشرين تسعى يمينا وشمالا مثل أمينة الماضي ولكن من أجل أن يحصل سي السيد على الثواب ويضمن دخول الجنة مثاب. كم ابدع الراحل نجيب محفوظ عندما صور لنا تلك المآساة والتي لازلت مستمرة ولكن تحت غطاء اجتماعي آخر.

ابسط ما يميز أتباع أمينة القرن الواحد والعشرين هو "الحجاب" مع كامل احترامي لحرية المرأة في اختيار زيها؛ ولكنها لو خيرت بحق لما اختارت ان تسجن حياتها داخل حجاب – والحجاب لغويا يعني حاجز – من اجل ان يضمن الذكر دخول الجنة فتضمن هي دخولها ايضا. عندما تسأل المحجبة عن سبب حجابها وعن سبب إيمانها بأن الله فرض عليها الحجاب يأتي الرد دائما وابدا: إن الله فرضه علينا معشر النساء حتى يستطيع الرجل غض بصره فنحيا في مجتمع صالح يسوده جو من العفة. وكان سؤالي التالي هو: وهل على المرأة ان تتلفع هكذا ليغض الرجل بصره وليصير المجتمع مجتمع عفة؟ وهل حقيقة نحن في مجتمع عفة؟ فيأتي الرد بأن الله هو من امر الرجل ان يغض بصره ولن يستطيع الرجل ان يغض بصره لو ان النساء سافرات ووقتها ستتحمل النسوة وزر نظرات الرجل. أنه منطق عجيب ويذكرنا بأمينة المسكينة التي تحمل على عاتقها رعبا من وزر كونها انثى خلقت لمتعة الرجل وراحته وإن لم ترضخ وتطيع سوف تنام والملائكة لاعنه لها ولأمثالها!. أمينة الحالية ايضا ترى أن امر الله للرجال (وكذلك النساء) يعني تحميلها مسئولية ضمان الرجل الثواب والجنة وإن ضمن الرجل الجنة ضمنتها هي ايضا، وان اختل ثواب الرجل وقاده إلى النار اصبحت هي من اكثر اهل النار لأنها من غوت الرجل بشعرها الغجري المجنون المتطاير في كل الدنيا. يعني مرة اخرى سي السيد يلعب بعقل أمينة المسكينة ويجبرها على التبرقع والتحجب لأن سيادته لا يريد ان يجهد نفسه ويغض بصره، فأقنعها أن غض بصره هو فيه ضمان جنة لأمينة ولن يستطيع ان يغض بصره لأنه يعاني من امراض الشبق الجنسي وعلى أمينة ان تقوم بالمهمة بالنيابه عنه... ولما لا هو سي السيد بجلالة قدره.

لو ان الله امرني بأن لا اسرق، فلن تمد يدي على ما لا يخصني ولو فتحت خزائن الدنيا امامي ، ولن اطلب من الناس أن تغلق الخزائن حتى استطيع ان اصون يدي. لو أن الله امرني بأن أقول الحق، فلو وقف العالم كله ضدي فلن اقول إلا كلمة الحق ولن اطلب من الناس الا ترهبني حتى استطيع أن اصون لساني. لو طلب مني الله ان لا آكل لحم خنزير فلن آكل ولو زينت لي الطاولات بلحوم الخنزير ولن اطلب من الناس عدم تناول لحم الخنزير امامي حتى استطيع ان اصون اوامر الله لي. نفس المنطق سوف أطبقه على غض البصر، فلو امرني الله ان اغض بصري فلن اطلب من كل شخص ان يخفي ممتلكاته وزينته وما انعم الله عليه من نعم حتى استطيع ان اصون عيناي واغضهما عن شئون الآخرين. ولكن مع امينة، لا يعنيها ان تفكر او تتدبر او تدافع عن حقها في أن لا تجاهد بالنيابة عن سي السيد ليأخذ هو الثواب بلا مجهود، ولكن جل ما يعنيها هو طاعة سي السيد وراحة سي السيد وان ينال سي السيد الثواب وجنات النعيم التي تجري من تحتها الأنهار. لا تستطيع امنية ان تقف دقائق لتفكر أن الله امرها هي ايضا ان تغض البصر فهل تسأل سي السيد ان يضع "غطرة" على رأسه ليصون عيناها من جمال خصلاته شعره المنسدلة على وجهه الملائكي! لا تستطيع أمينة ان تقف دقائق معدودة لتتساءل لما اجهد وأتعب نفسي من اجل ان يحصل سي السيد على كل شيء بما فيهم الثواب الإلهي! وما هو الجهد الذي يبذله سي السيد من أجل ان اضمن انا الجنة؟ لما اتحمل انا المشقة لأساعد سي السيد على غض بصره وهو في واقع الأمر مطالب بأن يجاهد فتن الحياة بنفسه لينال الرضا السماوي!

الجدير ذكره هنا ان غض البصر أمر عام وليس خاص. يعني هو امر عام بكل شيء في الحياة وليس خاص بجسد المرأة فقط وخاصة أن امر الله جاء لكلا الرجل والمرأة. فغض البصر هو الترفع عن الحقد والحسد والنظر إلى ما انعم الله على الآخرين. يعني غض البصر أمر متمثل في غض البصر عن سيارة اخيك وبيت جارك ومال صاحبك وامرأة فلان ورجل علانة. ولكن شيوخنا الأجلاء ربطوا غض البصر بالهياج الجنسي الذي يصيب امثال سي السيد، ولأن سي السيد سي سيد فما عليه إلا أن يذهب إلى أمينة ويقول لها بأن الشيوخ قد افتوا بأن سبب شبقه وهياجه الجنسي انه لا يغض بصره وانه جلالته لا يستطيع أن يغض بصره لو ان امينة تشبه فرجينيا جميلة الجميلات في شوارع القاهرة، وبالتالي عليها ان تتحول من فرجينيا جميلة الجميلات إلى بتعه التي "تخلي بالها من العيال" حتى يهدئ من حالة هياجه ويرضي الله سبحانه وتعالى.

مع امينة وسي السيد تستطيع لي عنق آيات اي دين وتحريف اي اعراف اجتماعية حتى تزلل أمينة الصعاب لتحقيق مراد سي السيد وليس مراد الحق او رب الحق.

الإنحــراف الجنســـي عـلى الطـريقــــة المصـــريــة

هذا البوست كتبته الزميلة المدونة

*SosSoOo* l'o'l

فى مدونتها المعروفة بإسم

خـرابيـــش قــطــــة *l'o'l*

وقد قررت نشره هنا نظرا لأنه يعالج موضوع التحرش بأسلوب ساخر ومختلف جدا
الإنحرافات الجنسـية لها أشكال كثــــيرة ومتنوعة وبالطبع غريبة ... لكن هل هي غريبة في كل المجتمعات والثقــافات؟؟
الحــقيقة طالما قلــنا كلمة إنحراف يبــقى أشــكاله كلها إخــتلفت أو تنــوعت في النهاية متســاوية .. مفيش إنحــراف قــوي وإنحــراف نص ونص ..
لكن المجتمعات باختلاف ثقــافاتها مش بتفــكر كده .. لأن في كل بــلد تلاقي أنواع من الإنحراف الجنسي وإن كانت منتقدة لكنها مقبولة، وفي نفس الوقت يشجبوا قبول مجتمعات أخرى لأشكال أخرى من الإنحراف.
ففـي المجتمعات الغربية العــلاقة بين الراجـل والراجـل أو السـت والســت مقـبولة واســمها إنحــراف برضه .. وعندنا في مصــر النــاس مفــكرة إن جـميع أنــواع وأشــكال الإنحــرافات غير مقــبولة ولكن الحــقيقة إن التحــرش الجــنسي في مصر بأشكاله المتعددة مقبول وهو نوع من الإنحراف الجــنسي برضه .
لكن لما واحد يعاكــس واحــدة تبقى شــطارة ويبقى واد نمــس .. ولو اتــلزق فيـــها .. يا ســلام .. أصحابه يقولوا عليه فتــك .. ولو حــد إعتــرض يقــولوا لـه .. إيه يعني واحد بيعاكس محصلش حاجة ... ولو وصل الموضوع للإغتصاب .. الناس تقول ماهو من لبس البنــات المــلزق ... الشباب هيعملوا إيه يعني؟؟
والعكس صحيح ...
بنشـــوف العــلاقة بين راجــل وراجــل أو ســت وســت في مجــتمعاتنا .. يا خبر إســود .. دي مصيبة وعــيبة .. وذل ومهــانة...
والمجتمعات الغربية بتشـــوف إن التحــرش والمعاكسة دي كــارثة كـــبيرة ويجب توصل للمحاكم واللي عمل كده ياخــد جــزاؤه ويتــربى.
مع إن الإتنيـــن من أنـــواع الإنحــراف أوالشـــذوذ الجــنسي والسلوكي ومتساويين في حجم الإنحراف واللي بيعمل كده .. ده أو ده .. بالتأكيد عنده خلل سواء هرموني أو نفســي وبيحــتاج لمســاعدة طــبية أو نفســية ســلوكية.

.نشــوف إختلاف الثقــافات على تقــبل الإنحراف الجنسي عمل إيــه في خلـــيل لما سافر بــلد من بــلاد المجتــمع الغــربي.

الشركة اللي بيشــتغل فيها خليل بعــتته في مهمة لفرع الشركة في أحد البلاد الغربية وهناك إســتقبله شارل موظف من الشركة وبعد يوم شــغل طويل شارل أخد خــليل على كــافيــه بــار علشــان يروقــه شــوية وطبعا خــليل من أول ما نــزل من الطــيارة وهو عـــينه على الحــريم الجــميلات الفــاتنـــات اللي جمالهم بالنســبة له في إنهـم متحررين ... مش في أخلاقــهم لأ .. في ملابســهم.

من أول ما خــليل قعــد في البــار وهو شــايف البــارتنــدر بت زي القـــمر يــادوب لابســة حاجة خفيفة كده وكل حاجة على البحري .. فقعد يغمز لها ويبحلق لها والأهم إنه لازم يبيــن لشارل شـــطارته في المعــاكسة والتعــليق فبص له وقــاله:
البــت دي صاروخ .. وكل شــوية تغــمز لي.

شــارل: مــين ؟؟ قصــدك تشــارلي ؟؟ ... وضــحك.
خــليل: إنت تعرفها ..!!
شارل: أعــرفــها من زمــان .. هي بتشـــتغل هــنا من فــترة طــويلة.
خــليل: طيب أنا هاقوم أجيب منها درينــك ... وغمز لصاحبه

راح خـــليل عــندها وقــالها: بيـــرة يا عســـل.
ردت بلطف: أكــيد .. حــالاً.
خــلـيل قــرب من البـــار وعـــينيه جـــوه صــدرها وقـــالها : تعــــالي أقــولك حـــاجـة .. عاوزها ساقعة نــار.
ضحكت تشارلي وجابت له البيـــرة ..
مــد إيــده ومســك إيـــدها وهو بيــاخد الكــباية وفضــل ماســك شــوية لغاية ماهي شــدت إيـــدها وبصــت له بإســتغراب.

رجع خــليل عند تشــارل صاحبه وقاله: الــبت واقعــة على الآخــر .. بس صاحبك تقــيل. ويضحك وبعدين يكــمل: أصــل أنا مش شــكرانية في نفــسي يعني .. بـس مش قادر أقولك أنا جــامد قد إيه أحســن تتخض يا راجـل .. والصياعة دي .. بتجري في دمـي .. ده حتى أصحابي في مصر بيتعلموا مني آه أمال إيه أنا أسـتاذهم كلــهم.
شـــارل بص لخــليل بشـــغف وســـأله: إزاي يعـــني...؟؟؟؟
مــيل خــليل عليه وقـــال: هنعــلم الأجانب كمان ... هــات ودنـــك...
وقــعد يهــمس له ويحـكي له عن مهاراته وقدراته .. وحجمها .. ومقاسها وإنه مفيش زيه في حكاية الجــنس دي وإن أي حـد بيجـــربه مبينسـهوش وبيتــوهم بيــه جداً وبإبداعــاته الجــنسية .

وفجــأة لقى شـــارل بابتســـامة رقـــيقة بيــحط إيـــده في منطــقة حســاسة عند خـليل وبيقــوله: ورينـــي كـــده؟؟؟
خـــليل إتخـض وقـام فـط نـط من مــكانه وقــاله: لا يا عــمنا .. أنا راجـل وراجــل قــوي كمان ... هو إنت مــنهم وإلا إيـــه؟
وقــعد يزعــق بصــوت عــالي وعـمل هوليــلة لفــتت إنتبــاه كل النــاس اللي في المكـان اللي كــله على بعضــه خمــس ســت ترابيـــزات مزنقـين في بعـض.
جــت تشــارلي بســرعة وقـالت: إيـه الحـكايــة؟
شــارل قالـها: أنا مش فاهـمو .. هو بيعمــل كده ليه؟؟؟ ... هو كان باين جــداً إنــه عـــايزني.
خـــليل: نعــم ...؟؟؟ عــاوز إيه يا خـالتي ...؟؟؟ عــاوزك؟؟؟ إلحــقوا يا جماعة شــوفوا الراجــل عديم الرجــولة الناقــص بيقــول إيه ؟؟ ومـــش مكسوف من نفســك ؟؟ عــادي كـــده؟؟ يرضيكي كده يا تشــارلي هانم؟؟ أنا مش هاسكت أنا هاوديــك في داهيـــة وهافضـــحك ...
تشــارلي بصت لشـــارل وقالت له: أنا فـــكرت إنه معـــاك.
شـــارل قالها: هو كان بيتقــــرب مــني وفجــأة بينـــكر .. ليــه مــش عارف.
خــليل: يا نهـــار مهبب .. إنت إيه اللي بتقـــوله ده إنت عــاوز تلبســني تهــمة؟؟
ومســـك في خــناقه ...
اتصلت تشـارلي بالشــــرطة ...
جـه الظــابط .. بص لشــارل وســـأله: إيــه الحـــكاية؟؟
شــارل: إحـــنا كنا قاعــدين وهــو كان بيتقـــرب ويــتودد ليــا بكل طريقة وكان بيكلمني في الجــنس وكان باين إنه معجب بيــا جداً وأنـــا كمان معجب بيه من أول ما شــفته .. لكن أول ما لمسـته أنكـــر بشــدة وإتخــانق معــايا.
بــص الظـــابط لخـــليل وقــاله: وإنــت؟؟
خـــليل: يا باشــا أنا راجــل قــوي .. أعاكســه ده إيــه .. ده أنا طــول الوقت كنت باعاكــس تشــارلي .. حتى إســـألها ... قولي له يا تشــارلي .. مش أنا كنت بأغمز لك وباعاكسك .. لا يا باشا أنا مـش من الصـنف ده خالص.

الكل بص لتشــارلي اللي قالت:
أنا لما شــفته جــاي مع شــارل فــكرته البـوي فــرند بتــاعه ولما لقيته بيتحرش بيا فكرت إني غلطــانه أو بيتــهيألي .. بس دلوقتي أنا اتــأكدت إنه كان بيتحرش بيــا.
خــليل: شــفت يا بيه .. ده عــاوز يلبســني تهمة .. ده أنا هافضحك في الشــركة .. أنا يا باشــا اكتب عندك كنت باتحــرش بتشــارلي مش تقــولي .. شارل!!

لكن اللي حصل غير اللي توقــعه خــليل .. لأن تــهمة التحرش كــده ثبــتت عليــه واتجــرجر على المحكمة واتبـــهدل ... وعــارفين طلع منهــــا ازاي؟؟
اضطــر في النهــاية يعترف إنــه كان بيعاكس شـــارل مش تشـــارلي ولأن شارل موافــق يبقى مفـــيش قضــية .. ومفــيش مشكلة.

Thursday, April 2, 2009

التحرش الجنسي في مصر

دي ترجمة للمقال السابق حرصا مننا على تقديم الموضوعات لاكبر قطاع من القراء
المقالة دي اتقدمت من دينا صاحبة بلوج حبي، القاهرة. بماكانكم مشاهدة المقالة الاصلية هنا. كتير من اللي قالته دينا انا سبق و عبرت عنه، و اعتقد ان اي مراة تانية حتتفهمه .

تفشي وباء التحرش الجنسي في مصر
ان الامر هكذا بالفعل. وباء. وباء اخذ في التفشي و الانتشار بمرور السنين، بل يزداد سوء. اني اتسائل لو ان هناك حل لهذا الوباء المرضي.
تابع هذا المقال من موقع المركز المصري لحقوق المرأة.
اعتقد ان ال17%من النساء اللاتي بلغن انهن لم يتعرضوا لتحرش جنسي اما يعيشوا تحت حجر و لم يخرجوا ابدا في حياتهم او انهن خجلات من اعترافهم بحدوث الامر، او انهن يعتقدن انه و بعدم ذكر الامر سوف يجعله غير صحيح. او ربما انهن لا يردن تشويه سمعة مصر اكثر مما عليه من سوء. او ربما يلومن انفسهن ، بالظبط كما يفعل المجتمع، لذلك لا يعتبروه تحرش من الاساس.

98% من النساء الاجنبيات اكدن تعرضهن للتحرش الجنسي في مصر، و لكن لك ان تتخيل شيئ من الكوميديا السوداء. هذه الكوميديا هي انهن يتعرضن لتحرش اقل من المصريات، لما؟ لان من يتحرش ما هو الا جبان رعديد. بوليس السياحة يهتم بامر السائحين و بماذا يفكرون و الا فانهم لن ياتوا مرة اخرى للبلد و ينفقوا فيها- لذلك فان بوليس السياحة يتعامل مع شكاواهم بجدية – عكس البوليس العادي الذي لا يفعل شيئ سوى اضافة الاهانة للجرح. لذلك هم خائفون، المتحرشون. كنت اعتدت الذهاب الى خان الخليلي كثيراو كنت ارى النساء المصريات يتعرضن للتحرش بما فيهم انا و لكن لم ارى امرأة اجنبية واحدة يتم التحرش بها، ابدا.

اذن، اذا 98% اكدن التحرش بهن، ففي اعتقادي انه تم في الشوارع العادية و ليس في اماكن سياحية، فكيف اذن كانت نسبة النساء المصريت المتحرش بهن 83% فقط؟ ان نسبة 83% ليست بقليلة و لكني اعتقد ان الرقم الحقيقي يجب ان يكون اعلى من 90%.

ايا كانت اسبابهن، ربما عدم الاعتراف بهذة الظاهرة، فلام اقابل اي امراة مصرية تعيش في مصر و لم تتعرض للتحرش بطريقة او باخرى. هذه التحرشات تختلف من امراة للاخرى، من موقع للاخر، و لكن في نهاية الامر: كلنا قد تم التحرش بنا. كونها نظرة حقيرة او تعليق مثير للشقفة او لمسة غير مقبولة.
لقد سمعت احد الشباب يعدد هذه المناقشة و هو يحكي قصة تحرش البنات في المدارس المجاورة به و هو في سنين دراسته. حسنا، الشيئ الوحيد الذي اود قوله هو: ربما انهن قد ضاقوا ذرعا من تحرشاتكم، فاضطروا لاستخدام نفس سلاح الرجل تجاههم و قرروا ان يذيقوا الشباب من نفس الدواء.
او ربما انهم من المتنمرون في مدرستهم، فكل مدرسة لديها من هذه النوعية من الطلاب. او ربما هي محاولة منهن لفهم ما هو الظريف في التحرش بالاخرين في الطرقات. او ربما انك انت من يعاني من هلاوس في حقيقة ان ثمة فتاة تبلغ من العمر 14 عاما قد تحرشت بك ( و انت الرجل الوحيد الذي سمعته يدعي ذلك) مع وجود ملايين ملايين النساء اللاتي يتعرضن للتحرش اللفظي و الجسدي في الشوارع بشكل يومي منذ الوصول لسن البلوغ الى حد يجعلهم لا يطيقون ما يحيط بهم من ظروف. لذلك، عندما تتذكر هذه الاهانة منذ ان كنت في ال14، لقد فقدت عدد المرات التي تم التحرش بي عندما كنت في مثل هذا السن. ان هؤلاء الفتيات المتحرشات بالاخرين لا يختلفوا عن اي شخص متحرش اتحدث عنه هنا و لكن لطفا، لا تهين ذكائي بمحاولة ابداء التاسف لجعل الامر يبدو تافها.

توجد تلك النظرة في عيني الرجل المصري و التي تجعلني اود فقأ عينيه و تشويه جسده ثم قتله لاحقا.
نظرة ذهانية اجتياحية تجردك من ملابسك و تهتك عرضك. نظرة مقززة لدرجة تجعلني ارتجف من الخوف و اتمنى لو ان الارض تبتلعني حتى تخفيني منها. نظرة من القذراة انها تجعلك ترين افتراض التحرش الواقع عليكي في عينيه الرخيصتين. انا اكره هذه النظرة جدا.
ان اسواء ما في الموضوع هو ان الناس تعتقد ان الخطا هو خطا النساء. كم هذا محزن. ان هذا النوع من التفكير هو بالظبط مثل طريقة تفكير مغتصب ذهاني الذي يعتقج ان ضحيته قد طلبت ذلك حسب زعمه.
ان هذا ينم عن تفكير مريض، منحرف، غير حضاري، و غبي بكل بساطة . و هذا لا علاقة له بالدين، انها فقط ثقافة مريضة.
في الاسلام، يجب على المراة ان تلبس باحتشام، تخفي جسدها، لا تلبس ملابس تشف او تشف جسدها. و لكن، و هذه لكن عالية اللهجة نوعا ما، المفترض ايضا ان الرجل يغض من بصره تجاه المراة و ان نظر، فليكن بأدب. و ليس بتهجم. بطريقة ما نسي المجتمع هذه الجزئية الخاصة بغض النظر او انهم اختاروا نسيانها، فقط مثلما نسوا الكثير من حقوق المرأة، و جل ما يفعلونه هو القاء اللوم على المراة. نفس القصة القديمة، القاء اللوم على المراة.
ثم تجد امرأة تمشي مرتدية حجابها، ملابسها لا تصف و لا تشف و مع ذلك يتم التحرش بها. تجد سيدة محجبة في ال60 من عمرها تحاول ركوب تاكسي و تتعرض لتحرش. تجد فتاة في ال12 يتم التحرش بها. حتى المرأة المنقبة غير محصنة من هذه التحرشات. كل هذا رايته يحدث امام عيني او سمعت عنه من اشخاص اعرفهم جيدا، لذلك انها ليست اشياء خارج المعتاد، فقط القرف اليومي لكل امرأة مصرية يجب عليها ان تعيش معتادة عليه.

لقد كنت اكره المشي في القاهرة ، حقا لا اطيقه. لقد كنت دائما لا اطيق الذهاب لمكان ما و بناء عليه خفضت عدد تمشياتي لاقل القليل. اذا كنت ذاهبة لمكان عام، فاحرص تمام الحرص ان اخرج برفقة رجل صديقي و انا اتحاشى الكلام و التحرش الجسدي و لكن لا استطيع تحاشي تلك النظرات المخيفة . لم اكن استطع الذهاب للتسوق في هدوء. ان امشي لمحل تصفيف الشعر على مبعدة مربعين سكنيين، او حتى اعبر الشارع الذي اعيش فيه من دون ان اخاف من خطر التحرش.

مع العلم اني لست بشيئ مميز للغاية. انا لست ملكة جمال بل على العكس، انا في الدرجة الاقل في هذا المقياس. و انا ارتدي الحجاب. و جسدي ليس من النوع الاستفزازي، و لكن هذا لا يشكل اي فرق، فنحن فقط قطع لحم تمشي بين كلاب جائعة.
اذن، لماذا لا تبلغ النساء عن التحرشات الواقعة عليهن؟ لان الشرطة اسوأ. احيانا يأتي التحرش منهم. لمن اذن نبلغ عن التحرش عندما يكونوا هم انفسهم قذرين و فاسدين و يسارعون لالقاء اللوم على المرأة؟و انا لا امزح عندما اقول انني قد تعرضت للتحرش منهم عدة مرات.
في مصر، اذا ذهبت امرأة لبيت رجل و اغتصبها، لا حقوق لها ايا كانت. حقا ان هذا لمحزن لابعد الحدود. لهذا، اذا ذهبت يوما ما لبيت صديقك لتناول العشاء مع اصدقاء اخرون و لسوء الحظ يقع ما لا تحمد عقباه و انت هناك وحيدة مع شخص مريض، انتهت القضية. ليس هناك من شيئ تقدرين على فعله. الموضوع ليس ان السيدات في مصر سوف يبلغن عن حادثة التحرش بالاساس، كثيرات لن يبلغن بالامر بتاتا، لان في مصر سمعة المرأة هي كل شيئ. شيئ امقته حقا من كل قلبي. و لكن لانكي بالاساس لا تملكي حق الاختيار في امر كهذا، " انها غلطتك انتي فقط، انت عاهرة لانك ذهبت لبيت رجل غريب".

انا لا اقول ان كل الرجال في مصر سيئين. انا اعرف منهم من لا يقدر حتى على ايذاء ذبابة، فما بالك بامرأة. رجال نبلاء، متمسكون بكلمتهم و قيمهم، يتحرمون المرأة و العديد من الصفات الاخرى الحميدة. و لكن للاسف هم اقلية. منهم من هو في ندرة الؤلؤ و الذين كان لي الشرف بالتعرف عليهم خلال سنين حياتي. اتمنى ان تمتلئ مصر بمثل هذه النوعية من الرجال.

اما عن العلاج؟ لا اعرف ان كان يوجد هناك علاج. و لكن املي يقع بشكل كبير على التعليم. و لكن ليست نوعية التعليم المقدم الان. العديد من الرجال المتعلمين في مصر لديهم اصغر و اغبى العقول. اعني تعليم الحقوق. يفترض ان تضاف مادة الحقوق في جميع المدارس منذ الصف الاول. فالمفترض اذا فهم الناس حق الاخر في الاحترام و الحرية، فان القليل من التحرشات سوف تنتهي. و لكن هذا فقط تفاؤل مني، اننا بعيدون عن ذلك بسنوات ضوئية طويلة.
هذا ما اود قوله عن موضوع التحرش، فلندع نار الحرب تبدا.
اعلان اخلاء مسؤلية:
1- هذا ما اراه بشكل شخصي عن الموضوع، لك الحق ان ترفض او تقبل، ربما قد رايت في حياتك ما هو عكس ذلك و لكن لطفا، احترم وجهة نظري في الموضوع.
2- هذة المقالة لا تقصد اي نوع من انواع قلة الاحترام لمصر، بلدي و عشقي. هذا المرار و الاحباط ناتجين عن حبي لمصر و رغبتي في جعلها بلدا افضل لكل الناس، نساء و رجال.